عيد أمّ سعيد

على الرغم من امتناني العميق بنعمة الأمومة التي منحني إياها عطف الله ورحمته، وعلى 

الرغم من أنّني حتّى هذه اللحظة أتأمّل وجه ابني الوسيم في عامه الثالث، وأكاد لا أصدّق أنّني حقّا أمّه؛ لفرط سعادتي وهنائي به. 

إلّا أنّ هذا كلّه يعيدني إلى أجمل لحظات أمومة عشتها مع ابنة أختي لين، ولم أكن حينها زوجة أو أمًّا. 

إنّ أمتع لحظات الأمومة تأتي من ذلك الإحساس الجميل بالمحبّة، والرعاية، دون قلق أو خوف، عيد أمّ سعيد لكلّ الخالات والعمّات والصديقات اللواتي عشن أمومة لذيذة وإن لم تضعها أرحامهن. 

عيد أمّ سعيد لأروع أمّ في الوجود، وإن لم تعد موجودة في حيّز هذا العالم! كلّ عام وأنت بخير يا ماما!

Leave a Comment